3 Followers
13 Following
thebooknerd

Emad Attely [The Book Nerd]

My biggest passion is reading books of any kind. I, simply, read in order to live.

Currently reading

موسم الهجرة الى الشمال
الطيب صالح
Uncle's Dream
Fyodor Dostoyevsky
Gone Girl
Gillian Flynn
Antony and Cleopatra
William Shakespeare, Cynthia Marshall, Barbara A. Mowat, Paul Werstine
The Maze Runner
James Dashner
Mockingjay
Collins Suzanne
The Complete Works of Fyodor Dostoyevsky - Delphi Classics
Fyodor Dostoyevsky
الصوت روح
Huda Aweys
مذكرات زوجة دوستويفسكي
Anna Grigoryevna Dostoyevskaya, خيري الضامن
وعاظ السلاطين
علي الوردي

معاوية في الميزان

معاوية في الميزان - عدنان إبراهيم description
[روى الذهبي أن الإمام النسائي خرج من مصر إلى دمشق والمنحرف بها عن علي كثير، فصنف كتاب الخصائص (خصائص الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام) رجاء أن يهديهم الله عز وجل. فسُئل عن فضائل معاوية فقال: أي شيء أخرّج؟! ما أعرف له من فضيلة إلاّ حديث: اللهم لا تشبع بطنه! فضربوه في الجامع على خصيتيه وداسوه حتى أُخرج من الجامع، ثمّ حمل إلى الرملة فمات، وفي رواية أخرى إلى مكة فمات فيها]

____________________

كم هو جميل ذلك الإحساس الذي تحس به عندما ينجلي الوجه الأقرب للحقيقة كالحاً أمام عينيك.

ذلك الإحساس هو الحياة ذاتها. وذلك هو ما أحسسته عندما انتهيت من متابعة هذه السلسلة المتميزة جدا للدكتور الإنسان عدنان إبراهيم. فعلاً، جرّبتُ للمرة الأولى (في موضوع معاوية وفتنته) لذة المعرفة الحقيقية – التي كنت أشعر بها في الخفاء قبل ذلك.

كنت قبل هذه السلسلة شاكّا بموضوع الفتنة من أوله إلى آخره! لم أكن أتصور أن يكون رجل كمعاوية رجلاً كريماً أو محقاّ أو صاحب حجة! طوال الوقت كنت أشعر أنه داهية كـ"دُهاة السياسة" (كما وصفه الدكتور عدنان لاحقاً). كان ذلك شعوراً وإحساساً داخليا فقط. أما الآن فقد تحوّل إلى قناعة مبنية على أرض صلبة. هي جملة ذكرها الدكتور عدنان جعلتني أوقِن بصدق إحساسي القديم، وهي: "العاقل يكفيه دليل، وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل!".

description

بالتأكيد هناك الكثير من الردود على هذه السلسلة .. وقد تابعت جزءاً كبيرا نسبيا منها (وقد ردّ الدكتور عدنان على بعضها خلال الحلقات أيضاً ورد بالتفصيل تقريبا في مجموعة حلقات منفصلة بعنوان: شبهات وبينات ..) ورأيي في تلك الردود أنها بمجملها عبارة عن تمَحُّلات باردة واعتذارات واهية لا تسمن ولا تغني من جوع! وهي كلها بالنسبة لي جاءت كتصديق للجملة التي ذكرتُها نقلا عن الدكتور عدنان " .... وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل" وهؤلاء الذين انتدبوا أنفسهم للرد وللدفاع عن معاويتهم، هم بالنسبة لي أصحاب هوى أمويّ! لن يكفيهم مليون دليل .. وسيقاتلون إلى ما لا نهاية دفاعاً عن قيصرهم الطاغية وتأويلاً لمصائبه وأفائكه التي قصمت ظهر الأمة وما زالت حتى يومنا هذا.

ومن الأمور التي آلمتني جدا .. هي بعض المواقف المخزية والمقززة واللاأخلاقية التي صدرت من بعض (علماء) المسلمين: أمثال ابن تيمية وغيره. وكأن معاوية وشيعته فوق أهل البيت .. وفوق النبي .. بل وفوق الله أيضا! في أبحاثهم ومؤلفاتهم يتحرون الدقة اللامتناهية فيما يختص بإثبات فضائل أهل البيت فلا يثبتون هذه الفضائل إلّا بعد التحري والتحقيق الممل، أما فيما يتعلق بفضائح معاوية فتذهب تلك الدقة اللامتناهية إلى الجحيم وتبدأ الاعتذارات والتأويلات .. بل والمحاولات المستميتة لخلق وتزوير فضائل ومناقب لا حق لطاغيتهم بها.

حسبنا الله ونعم الوكيل في كل عالم وكل رجل دين دلّس علينا وأخفى عنا الحقائق.