3 Followers
13 Following
thebooknerd

Emad Attely [The Book Nerd]

My biggest passion is reading books of any kind. I, simply, read in order to live.

Currently reading

موسم الهجرة الى الشمال
الطيب صالح
Uncle's Dream
Fyodor Dostoyevsky
Gone Girl
Gillian Flynn
Antony and Cleopatra
William Shakespeare, Cynthia Marshall, Barbara A. Mowat, Paul Werstine
The Maze Runner
James Dashner
Mockingjay
Collins Suzanne
The Complete Works of Fyodor Dostoyevsky - Delphi Classics
Fyodor Dostoyevsky
الصوت روح
Huda Aweys
مذكرات زوجة دوستويفسكي
Anna Grigoryevna Dostoyevskaya, خيري الضامن
وعاظ السلاطين
علي الوردي

خرافة الإلحاد

خرافة الإلحاد - عمرو شريف description

لا بد أن أعترف بأنني أستمتع بشكل كبير بقراءة كتب الدكتور عمرو شريف، وأعتبره من أفضل الكتاب العرب الذين يكتبون في المواضيع المتخصصة
بالوجود الإلهي. هو الذي جذبني لفكرة التطور الموجّه، وهو الذي شجعني على أن أدرس هذا الموضوع بشكل موسع أكثر وأن أقتنع بنسبة كبيرة بفكرة التطوير الإلهي. هذه الفكرة بكل صراحة، فسّرت لي الجوانب المظلمة والغير مفهومة بنظرية التطور. فأنا لم أكن مقتنعاً منذ البداية بفكرة التطور العشوائي الذي لا يحركه عقل ولا تحكمه رؤية مستقبلية.

description

بعد توسّعي – نوعاً ما – في مواضيع نشأة الكون والحياة والوجود الإلهي والإلحاد وغيرها .. توصلت لقناعة شخصية تتلخص في أن الإيمان لا يمكن الاستغناء عنه! نقطة انتهى!

فعندما نتأمل المشهد الماثل أمامنا في هذه الأيام والمتمثل في شكل صراع بين مؤيدي الألوهية ومنكريها .. نجد بما لا يدعو مجالاً للشك (برأيي) في أن طرفي الصراع لا يخلوان من الإيمان! بل أكثر من هذا .. الإيمان هو الدافع الخفي الذي يحركهم. كلنا مؤمنون بشيء ما في نهاية المطاف. لذلك، الصراع الموجود حاليا ليس صراعاً ضدّ الإيمان (كما قد يبدو لنا في الوهلة الأولى) ولكنه صراع أفكار وأيديولوجيات. وهذا شيء صحي وطبيعي. ولكن الخطأ كل الخطأ، أن يتغلغل الفكر الأصولي في قلب هذه الأفكار المتصارعة، فتنقلب الصورة وتتشوه. قديماً، كانت الأصولية الدينية، بحكم وجودها في موقع السلطة، تقمع المختلفين – جزئياً أول كلياً – معها، وتحرق كتبهم وتحرقهم وتمارس أبشع وأقسى أشكال التسلط والديكتاتورية تجاههم وتجاه أفكارهم وتوجهاتهم. والآن (حسبما أرى) فإن الأصولية الملحدة تتبنى نفس الطريقة، ولكن الفرق بينها وبين الأصولية الدينية القديمة أنها لم تتمكن إلى الآن من الوجود في موقع سُلطة. فهي إن تمكّنت في المستقبل من شغر موقع سلطة فإنها ستقمع وستحرق وستدمّر .. تماماً كما فعلت الأصولية السالفة. ونحن نرى أن الأصولية الملحدة من الآن تمارس ألوانا من القمع الفكري بل ومحاولة تطبيق نوع من القمع الفعلي! ويكفي مشاهدة فيلم "المطرودون" حتى يتأكد لنا هذا الشيء. كما يتسنى لنا رؤية ما فعلته الأصولية الملحدة عندما كانت في موقع السلطة في الماضي القريب .. أمثال هتلر .. والشيوعية الروسية.

description

أنا شخصياً لست متعاطفاً مع العلم كثيراً لدرجة الإفراط وتحويله إلى إيمان أو بديل عن الإيمان .. ولا أشجع هذا. وموقفي من العلم يتفق كثيراً مع موقف المؤرخ الكبير ويل ديورانت منه، حين قال في كتابه "دروس التاريخ" أن العلم محايـد، بمعنى أنه بقدر ما يبني فهو يهدم .. وبقدر ما يفيدنا فهو يضرنا. وقال أيضاً، أنّ الفلاسفة والأدباء القدماء كانوا أحكم منا حين فضّلوا الفنّ والأدب وأولوه اهتماماً أكبر من العلم. هم اهتمّوا بالغايات والأهداف، ونحن اهتممنا بالآليات!

description

برأيي فإن أجمل جزء في الكتاب (ربما ..) كان عندما تعرض الدكتور عمرو لقصص ورحلات بعض المفكرين والعلماء من الإلحاد إلى الإيمان .. مثل الدكتور عبد الوهاب المسيري رحمه الله وغيره.

أنصح بقراءة الكتاب. وأدعو أن نتحلّى بقدر كافٍ من التسامح الفكري. كما أدعو من كل قلبي حتى تنتهي الأصولية بكل أشكالها .. وأعتقد أنه من واجبنا أن نشجب ونرفض كل ألوان الأصولية. الأصولية هي التي دمّرت العالم .. وليس الله ولا الدين. الأصولية هي التي تستوجب اللعنة والبغض .. وليس الإلحاد ولا الشّك.