3 Followers
13 Following
thebooknerd

Emad Attely [The Book Nerd]

My biggest passion is reading books of any kind. I, simply, read in order to live.

Currently reading

موسم الهجرة الى الشمال
الطيب صالح
Uncle's Dream
Fyodor Dostoyevsky
Gone Girl
Gillian Flynn
Antony and Cleopatra
William Shakespeare, Cynthia Marshall, Barbara A. Mowat, Paul Werstine
The Maze Runner
James Dashner
Mockingjay
Collins Suzanne
The Complete Works of Fyodor Dostoyevsky - Delphi Classics
Fyodor Dostoyevsky
الصوت روح
Huda Aweys
مذكرات زوجة دوستويفسكي
Anna Grigoryevna Dostoyevskaya, خيري الضامن
وعاظ السلاطين
علي الوردي

وارتعش القلب عشقا.. الحلاج

وارتعش القلب عشقا.. الحلاج - عباس أرناؤوط description

"إلى من لا ينام شبعانا، وجاره جائع"

بهذه الكلمات، افتُتِحَت الستارة، وبدأت - وانتهت - قصة الحلاج.
من المقصود بها يا ترى؟ هذه الرسالة، موجهة لمن؟ للحاكم الأعمى، الذي لا يرى أحداً وراء بطنه المنتفخة بحقوق الناس وآلامهم وأحلامهم؟ أم إلى الحلاج نفسه، الذي لم يحتكر شبَعه بحبّ الله، فخرج للناس كي يُشرِكهم معه ويقاسمهم لقمة العشق؟
حتى في قصته، يرفض الحلاج مبدأ الاحتكار! ذلك أن هذه القصة تتكرر وتُعاد وتتقاسم نفسها مع كل الأزمنة! هذه القصة المُشبَعة بالحق والعشق والألم والإيمان تأبى أن تموت، وجيرانها جياع!

يرتعش القلب عشقا، بصدق، حين يجد في كهوف التاريخ من هم كالحلاج، في صدقهم وتجردهم من الناس، وكلام الناس، ورأي الناس، وشماتة الناس. وثباتهم في وجه السلطان، ودين السلطان، وفقهاء السلطان، وسياط السلطان.
ثم يرتعش ألماً حين يرى ذلك الكمّ الهائل من الظلم والظلام في قلوب بعض البشر.

يقتلني الحلاج حين يقول:
"هؤلاء عبادك قد اجتمعوا لقتلي تعصبا لدينك وتقربا إليك، فاغفر لهم. فإنك لو كشفت لهم ما كشفت لي، لما فعلوا ما فعلوا .."
عجيب أنت في نقاءك المهيب، وفي طهارة قلبك - تلك الطهارة التي منحها إياك الله الرحيم حين سكن حبه قلبك. ولكنني أشك كثيراً في أنهم قتلوك تعصبا لدين الله وتقربا اليه! هم قتلوك تعصبا لدين المنصب والسلطان والمال والجاه والجواري، وتقربا إلى ظلام أنفسهم. هم لم يعرفوا الله يوما حتى يتقربوا اليه او يتعصبوا له!
ما أفقرك يا حلاج!
بل، ما أغناك، وأفقرهم!

أنت قلت: "ركعتان في العشق، لا يصح وضوؤهما إلا بالدم" ..
لقد كان دمك زيتا أسرج المساكين به قناديل قلوبهم، ومشوا بها إلى الله.
كان دمك المشبع بالعشق، لعنة عليهم وعلى بُغضهم وكراهيتهم.

رحم الله الحلاج.