3 Followers
13 Following
thebooknerd

Emad Attely [The Book Nerd]

My biggest passion is reading books of any kind. I, simply, read in order to live.

Currently reading

موسم الهجرة الى الشمال
الطيب صالح
Uncle's Dream
Fyodor Dostoyevsky
Gone Girl
Gillian Flynn
Antony and Cleopatra
William Shakespeare, Cynthia Marshall, Barbara A. Mowat, Paul Werstine
The Maze Runner
James Dashner
Mockingjay
Collins Suzanne
The Complete Works of Fyodor Dostoyevsky - Delphi Classics
Fyodor Dostoyevsky
الصوت روح
Huda Aweys
مذكرات زوجة دوستويفسكي
Anna Grigoryevna Dostoyevskaya, خيري الضامن
وعاظ السلاطين
علي الوردي

Fyodor Dostoyevsky: A Study

Fyodor Dostoyevsky: A Study - Liubov Dostoevskaia description

منذ اللحظة الأولى التي قرأت فيها فيودور دوستويفسكي وأنا أحسّ بأن هذا الإنسان عُملة نادرة .. من الصعب أن تتكرر.
قرأت له كثيراً .. قرأت له معظم أعماله. ولكن .. عندما بدأت أقرأ عنه، تلاشت عندي جمالية رواياته وقصصه وأعماله وبرز أمام عينيّ جمالهُ هو كإنسان حقيقي. ولا بد لي أن أعترف أن جمال روحه وصدق إيمانه وصعوبة معاناته، كل ذلك جعلني أحبه وأقدّره أكثر وأكثر.

description

بدأت قراءة سيرته من خلال مذكرات زوجته "آنا غريغوريفنا دوستويفسكي". قرأتها بشغف. التهمتها ورقة ورقة، كلمة كلمة، حرفا حرفاً .. ولم أشبع .. ولم أرتوِ. فكثيراً ما تكون حياة الكاتب مختلفة اختلافا جذريا حدّ التناقص مع كتاباته ورواياته، ولكن حياة دوستويفسكي تكاد أن تكون متطابقة مع المبادىء والقيم التي جسدها في رواياته.
نحن نرى في الغالب أن الكاتب يدعو في رواياته، مثلاً، إلى التعاطف مع الفقراء. وعندما ننظر في سيرته نجد أنه كان يحتقر الفقراء ولا يتعاطف معهم! وهذا التناقض بين قيم وأخلاقيات الرواية وكاتبها نجده وبكثرة في الغالبية الساحقة من الكُتاب والروائيين .. بل وحتى المناضلين الشعبيين. ولكن هذه الحالة لا نجدها مع الكاتب العظيم .. والإنسان الحقيقي فيودور دوستويفسكي! نجده في رواياته يدعو إلى التعاطف مع الفقراء .. ثم نقرأ في سيرته أنه أعطى معطفه الشتوي الوحيد لأحد أقربائه وظلّ هو في عزّ الشتاء بلا معطف حتى مرِض! هذا الصدق .. وهذا التناغم .. نادراً ما يوجد. لذلك .. كاتِبٌ من طراز دوستويفسكي نادراً ما يوجد أيضاً. وكما قلت في بداية تعليقي .. عملة نادرة بحقّ. كانت حياته عظيمة .. مشبعة بالإنسانية الحقّة وبحب الخير، وكانت ميتته ميتةً هادئة وادعة. وكان كما وصفته ابنته: "مبتسماً، وكأنما ينظر إلى لوحة جميلة ..". يا له من وداع

description

لا يختلف دوستويفسكي في مذكرات أبنته المُحِبّة عنه في مذكرات زوجته الوفيّة. هو ذاته .. بكل جماله وتواضعه وألمه وإيمانه.
أكاد أجزم أنه لا أحد يستطيع أن يمنع عينيه من البكاء وهو يقرأ هذه المذكرات .. أو تلك المذكرات .. مذكرات الزوجة. فكلمات كلٍّ من زوجته وابنته يجعلان القارىء يستشعر مدى روعة هذا الزوج والأب العظيم.
أذكر أن ابنته ليوبوف (كاتبة هذه المذكرات .. وهي أيضاً أديبة وروائية كأبيها) في روايتها "المهاجر" قالت أن الكاتب الحقيقي والفنان الحقيقي هو الذي مرّ في حياته بألم حقيقي، فكان فنه وأدبه وإبداعه نابعاً من عِظَم ألمه وفداحة مصابه ووجعه.
عندما قرأت لها هذا الكلام في روايتها .. أيقنت في نفسي أنها تتكلم عن أبيها.
ويالجمال ابنته! هي كما وصفها أبوها .. نسخة منه! وهي بالفعل كاتبة رائعة .. وامرأة حكيمة وذات تفكير عميق. كم أنا محظوظ لأنني تعرفت عليها وعلى أعمالها.

description

أحب هنا، ختاماً، أن أقتبس عدة اقتباسات أسرتني: (طبعاً جميع الاقتباسات في الأصل هي بالإنجليزية، ولكنني ترجمتها إلى العربية بلغتي الخاصة).

١. دوستويفسكي ينتمي إلى ذلك العرق الشرقي الذي منح العالم: كريشنا، و بوذا، و زارادشت، و مُحمّد.
هذا الفلاح الروسي دائماً ما يكون جاهزاً لكي يترك العالم كله ويذهب إلى الصحراء باحثاً عن الله.
هو عاش معظم حياته في عالم الغيب، عالم الماوراء، لا في عالمنا هذا

٢. كتب دوستويفسكي إلى أحد أصدقائه: "رأيت اليوم ابنتي (ليوبوف) للمرة الأولى بعد ولادتها بخمس دقائق. إنها جميلة جداً. وهي تشبهني كثيراً!"
حينها ضحكت أمي من كل قلبها وقالت له: "أنت تمدح نفسك! هل تظن أنك وسيم إلى هذا الحد؟!"
في الحقيقة لم يكن أبي وسيماً، ولم أكن أنا جميلةً أيضاً
ولكنني فخورة دائماً لأنني أشبهه

٣. كان دوستويفسكي قارئاً مُلهِماًً. كان حين يقرأ يأسر قلوب مستمعيه، فيصفّقون له بحرارة ويطلبون منه أن يقرأ المزيد. وهو كان يشكرهم بابتسامةٍ، ولكنه لم يكُن مخدوعاً بتصفيقهم الحار له.
وبعد انتهاء تلك الليالي الأدبية، كان يُسِرّ لنا: إنهم يصفقون لي، ولكنهم لا يفهمونني
وقد كان محقّاً

٤. كانت الطالبات الروسيات يعشقن دوستويفسكي لأنه كان يُعاملهُن باحترام دائماً. ولم يكن يلقي على مسامعهن تلك الموعظة الشهيرة التي اعتاد الكُتاب الآخرون على ترديدها: ما فائدة القراءة والدراسة لكُنّ؟ تزوّجت باكراً وأنجِبن أكبر عدد من الأطفال! دوستويفسكي لم يكن ينصحهن بهذا إطلاقاً. بل كان يخبرهن بان عليهن أن يتزوجن لأجل الحُبّ. وأنهن يجب أن يدرسن ويقرأن ويفكّرن حتى يصبِحن أمهات مستنيرات قادرات على تعليم أبنائهن بطريقة صحيحة.

٥. على فراش الموت، أوصانا أبي (دوستويفسكي) بصوتٍ منهك:
"أبنائي، ليكن إيمانكم بالله قويّاً. ولا تيأسوا من رحمته.
إنني أحبكم جداً، ولكن حبي لَكُم لا يساوي شيئاً أمام حُبٌّ الله لكم ولجميع خلقِه.
لا تيأسوا من عفو الله ومغفرته حتى وإن عظُمَت ذنوبكم وجرائمكم. أنتم أبناؤه، توبوا إليه وتواضعوا له وهو سيفرح بتوبتكم"
ثم عانقنا .. للمرة الأخيرة